المجموعات البحثية

تعريف المجموعة البحثية

تعتبر المجموعات البحثية من أهم عوامل رفعة مسيرة البحث العلمي في المؤسسات البحثية وأكثرها نجاحاً من حيث انتقال الخبرة للمنظمين لها، لكون العمل البحثي الجماعي غالباً ما يكون أكثر جودة وأغزر نفعاً من العمل الفردي. بالإضافة لكونها تشكل جهة مرجعية بحثية في أي مؤسسة مساهمة بذلك في حل الكثير من القضايا الملحة مع خلق مناخ تفاعلي بين الباحثين و توثيق الروابط بينهم بالإضافة إلى بناء كوادر بشرية بحثية مؤهلة للقيام بواجباتها ، وبناء عليه فإنه يتم إنتهاج أسلوب تشكيل المجموعات البحثية ذات الطابع التخصصي المشترك ، مما سيسهم في دعم مسيرة المشاريع البحثية وتبني طلاب الدراسات العليا ، كما ستشكل هذه المجموعات البحثية نواة لمراكز بحثية متميزة قادرة -بعون الله تعالى- على القيام بمهامها البحثية على أكمل وجه.

أنظمتها ولوائحها

لكي تتحق الأهداف المرجوة من نشأة المجموعات البحثية، فلابد من أنظمة تحكمها وهي تتلخص في التالي:

  • أن يعكس مسمى المجموعة البحثية أهدافها ومجالات عملها.
  • أن تكون أهداف ومجالات عمل المجموعة البحثية واضحة بحيث تخدم شريحة كبيرة من المجتمع، سواءً على مستوى الأفراد، المؤسسات، الشركات الحكومية أو الخاصة.
  • أن تشتمل المجموعة البحثية على عدد من أعضاء هيئة التدريس (لا يقل عن ثمانية) من مختلف أقسام و كليات الجامعة، وكذلك عدد من المتميزين من خارج الجامعة يترأسها أحد الأعضاء المتميزين.
  • أن يشترك في المجموعة البحثية خبراء أجانب (من خارج المملكة) من المتميزين بحثياً في نفس مجال المجموعة  بحيث يثري عمل المجموعة البحثية ويساهم في نقل الخبرات لأعضائها.
  • أن تلتزم المجموعة البحثية بانجاز أعمال بحثية أصيلة قابلة للنشر في المجلات العالمية المرموقة وكذلك منتج تطبيقي يمكن تجربته في احدى الدوائر الحكومية أو المؤسسات والشركات ذات العلاقة.
  • أن تسهم المجموعة في عمل ندوات وحلقات نقاش داخل الجامعة وذلك بغرض استفادة أكبر قدر ممكن من منسوبي الجامعة وتعريفهم بنتائج المجموعة البحثية.

المجموعات المعتمدة

هندسة البرمجيات والنظم الموزعة .

مجموعاتنا البحثية

  1. هندسة البرمجيات والنظام الموزعة ، برئاسة : أ.د / فتحى البرعي

    هندسة البرمجيات والنظام الموزعة هي واحدة من المجموعات البحثية الرئيسية التي أنشأها وأشرف عليها الأستاذ فتحي البرعي. في العام الماضي ، نشرت مجموعة البحث 11 منشورًا في مجالات مختلفة من هندسة البرمجيات. بالإضافة إلى ذلك ، توفر مجموعة البحث الفرص لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا للعمل تحت إشراف الأستاذ فتحي. تمكنت المجموعة من الإشراف على العديد من طلاب الدراسات العليا ، الذين يدرسون في برامج الماجستير والدكتوراه.

  2. أمن المعلومات ، برئاسة : أ.د. دانيال الغزاوي

    المجموعة النشطة الثانية في الكلية هي مجموعة أمن المعلومات التي تنتج ابحثًا في العديد من مجالات أمن المعلومات تحت إشراف البروفيسور دانيال الغزوي. تأسست في 1 سبتمبر 2012 مع التركيز على القضايا الصعبة لأمن المعلومات والتشفير. يتمثل الموضوع الرئيسي للبحث في إيجاد حلول أمنية مبتكرة تتيح تقييد التقنيات الناشئة الآمنة من خلال انخفاض القدرات الحسابية والتخزين. وتشمل هذه على سبيل المثال لا الحصر الطب الشرعي الرقمي والطب الشرعي للكمبيوتر ، وتحليل وتصميم بروتوكولات التشفير / بدائية التشفير ، وتحليل التشفير ، وإثبات الأمان ، ودمج البيانات ، وتطبيقات الحوسبة اللاسلكية الآمنة ، وكشف التسلل ، وأنظمة الإنذار المبكر ، بالإضافة إلى أمان سير العمل وأمن إنترنت الأشياء والخصوصية.

  3. الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة ، برئاسة : أ.د. أحمد برناوي

    المجموعة البحثية الثالثة تشرف على أبحاث الحوسبة السحابية والبيانات الضخمة على البروفيسور أحمد برناوي. في العام الماضي ، أظهرت المجموعة البحثية أداءً رائعًا من خلال نشر 16 ورقة بحثية.

مراكز البحوث

  1. الحوسبة عالية الأداء (HPCC) ، برئاسة: د. إياد كاتب

    يرأس مركز البحوث الدكتور إياد كاتب. قدم البحث الكثير من الفرص لأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا. في غضون فترة زمنية قصيرة ، تقدم المركز بطريقة فعالة من خلال تنظيم العديد من الأحداث والندوات وورش العمل. عملت بشكل تعاوني وشاركت في العديد من الأحداث الوطنية والدولية.

  2. البيئة الذكية: برئاسة: أ.د.إميمة بامساك

    البيئة الذكية هي مركز بحثي آخر في الكلية يشرف عليها البروفيسورة أميمة بامساك. يتمثل الهدف الرئيسي لمركز الأبحاث في إنشاء أبحاث تتعلق بجوانب مختلفة من البيئة الذكية. تتطور المجالات الرئيسية لأبحاثهم حول الأمان والخصوصية وقاعدة المعرفة وإنترنت الأشياء والتغيرات في العصر الرقمي. مؤخرًا ، في عام 2019 ، نظموا ندوة بحثية بعنوان "قوى التغيير في العصر الرقمي".